دلائل الخيرات وشوارق الأنوارفي ذكر الصلاة على النبي

بقلم :   الجزولي
4-3-2018
التقييم 3.09 بواسطة (148) قارئ 21054 قراءة
دلائـــــل الخيـــــــرات وشـوارق الأنوار في ذكر الصلاة على النبي المختار صلى الله عليه وسلم لشيخنا الجليل "أبو عبد الله بن محمد بن سليمان الجزولي"، يقول سيدنا الإمام "الجزولي" أنه جمع هذا العمل العظيم، ليكون بمثابة المنفس الذي يتنفس به الإنسان إلى سيد الخلق نبينا محمد صلى الله عليه وسلم، حيث يهدف من هذا العمل المبسط إلى المداومة على ذكر الصلاة على النبي، حيث جمع صيغ متعددة وردت في ذكر الصلاة على النبي، وقد خرص على ذكرها في هذا العمل محذوفة الأسانيد، حتى يتسنى للقراء حفظها، حيث أن الصلاة على سيد الخلق تعد بمثابة المفتاح لمن يرد القرب من رب الخلق، حيث يعد من أشهر الكتب في هذا المجال، أحيث محط اهتمام العلماء وبصفة خاصة علماء الطريقة الصوفية، حتى أصبحت جزءا من أورادهم اليومية.
يذكر "الإمام الجزولي" انه شرع في تسمية هذا العمل بدلائل الخيرات وشوارق الأنوار في ذكر الصلاة على النبي المختار، يبتغي بذلك مرضات الله تعالى، ولنيل محبة النبي صلى الله عليه وسلم،  فالله عز-وجل له حق التصرف في أن يجعلنا تابعين لسنته، والمحببين المقربين إليه، وهو نعم المولى ونعم المصير.

سبب تأليف الجزولي لدلائـــــل الخيـــــــرات وشـوارق الأنوار في ذكر الصلاة على النبي المختار

يروي الشيخ " يوسف النبهاني" عن "الجزولي" أنه في يوم من الأيام، حان موعد الصلاة فذهب ليتوضأ للصلاة، فلم يجد ماء يخرج من البئر ليتوضأ به، ووقف محتارا، فلمحته صبية، فسألته من أنت؟ فأجابها، فتعجبت منه، أنه الشخص الذي يثنى عليه من الجميع بفعل الخيرات، ويتحير  في كيفية إخراج ماء ليتوضـأ، فقامت الصبية بالبصق في بئر الماء، حتى قاض الماء على وجه الأرض، وبعد أن فرغ من وضوئه، سألها كيف نالت هذه المتربة، فردت عليه إنها "بالصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم"، فأقسم يمينا أن يسطر كتابا عن الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم.

مواقف وردت في فضل الصلاة على النبي

يسرد الجازولي من خلال عمله بعض الاستشهادات تبين فضل الصلاة على النبي كالآتي:
ورد في القرآن الكريم" أن الله وملائكته يصلون على النبي ياأيها الذين آمنوا صلوا عليه وسلموا تسليما".
يروى عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال" إنه جاءني جبريل عليه السلام فقال إما ترضى يا محمد أن لا يصلي عليك أحد من أمتك إلا صليت عليه عشرا ولا يسلم عليك أحدا من أمتك إلا سلمت عليه عشرا" وقال المصطفى صلى الله عليه وسلم :" إن أولى الناس بي أكثرهم علي صلاة" ، وقال:" من صلى علي صلت عليه الملائكة مادام يصلي علي فليقلل عند ذلك أو يكثر".

محتويات الكتاب

قام "شيخنا الجزولي" بتقسيم عمله هذا إلى عدة أقسام وفقا لعدد أيام الأسبوع،وقد استهل مقدمة هذا العمل بالدعاء باسماء الله الحسنى، وأسماء المصطفى صلى الله عليه وسلم، ثم ذكر فصل عن فضل الصلاة وقام بتقديمه على فصل كيفية الصلاة من أجل الترغيب والتحبيب وليبن فضائله الجمة والتي تتمثل في الآتي:
  • تقضي الحوائج.
  • تغفر الذنوب.
  • تكفر السيئات.
  • تفرج الكروب وتزيل الهموم.
  • تتفتح أبواب السماوات.
  • تكثر الأرزاق.
  • نيل شفاعة النبي صلى الله عليه وسلم.
  • صلاة الله علينا.
ثم بعد ذلك خصص لكل يوم من أيام الأسبوع وردا خاص لهذا اليوم لذكر الصلاة على النبي، بدءا من يوم الإثنين وحتى يوم الجمعة.
"اللهم صلى وسلم وبارك على سيدنا محمد صلى الله عيله وعلى آله وصحبه وسلم صلاة تفرج بها كروبنا وتقضي بها حوائجنا، وتشفي بها مرضانا، وتزيل بها همومنا وأحزاننا"

 
مع أطيب التمنيات بالفائدة و المتعة , هذا الكتاب من قسم كتب إسلامية بامكانك قراءته اونلاين او تحميله على جهازك لتصفحه بدون اتصال بالانترنت

قد يعجبك ايضا


مشاركات القراء حول الكتاب
لكي تعم الفائدة , أي تعليق مفيد حول الكتاب او الرواية مرحب به , شارك برأيك او تجربتك , هل كانت القراءة ممتعة ؟

القائمة البريدية