حاء الحرية خمسون قصة قصيرة جدا

بقلم :   محمد سعيد الريحاني
23-10-2015
التقييم 2.08 بواسطة (86) قارئ 4539 قراءة
"حاء الحرية، خمسون قصة قصيرة جدا" هي أولى إصدارات محمد سعيد الريحاني في مجال القصة القصيرة جدا. وفي مقدمة الكتاب، نقرأ تعريفه لهذا النوع السردي الوليد:
الحقيقة ان الإنتاجات الإنسانية، كل الإنتاجات الإنسانية، يتجادبها مدان اثنان: المد الاول هو مد "التوق للاستقلالية"؛ أما المد الثاني فهو مد "السعي للتواصل ومد الجسور مع باقي المجالات الإنسانية".
وعليه، ف"الرياضة"، في استقلاليتها، تستقي معجمها من "المجال العَسْكَري" ﴿تكتيك، استراتيجيا، هجوم، دفاع، احتياط، خطة، تشكيلة... ﴾؛ أما "التربية الحديثة"، فرغم استقلاليتها، فإنها تستقي معجمها من الإقتصاد ﴿الجودة، الإنتاجية، المردودية، تحقيق الأهداف...﴾؛ أما "الأدب"، فرغم حرصه على استقلاليته، فإنه عمل منذ النصف الثاني من القرن التاسع عشر على استعارة معجم علوم الإحياء ﴿البيولوجيا﴾ وما مفاهيم "الجنس الأدبي" و"النوع الأدبي" و"الفرع الأدبي" إلا صدى لذلك.
ففي مجال الأدب، يبقى السرد "جنس أدبي" تنبتق عنه "أنواع أدبية" ﴿رواية وقصة قصيرة وقصة قصيرة جدا﴾ ولكن اغلب النقاد والباحثين في مجال الأدب يتوقفون هنا، عند دراسة "الجنس الأدبي" و"النوع الأدبي" خاصة نقاد القصة القصيرة ولا يتعدونه إلى دراسة "الفروع الأدبية" لتلك "الأنواع الادبية".
ففي حالة القصة القصيرة جدا ك"نوع سردي أدبي" وليد، يمكن التمييز بين "ثلاثة فروع قصصية قصيرة جدا" وهي:
1/- أولا، القصة الومضة: وهي شكل قصصي مُتَنَاه القصَر يكتب في "سطر واحد".
2/- ثانيا، قصة في دقيقة: وهي شكل قصصي ظهر في المغرب في التسعينيات ويعتمد في تصنيفه على عامل الزمن بحيث "لا تتعدى مدة قراءته دقيقة واحدة".
3/- ثالثا، القصة المينيمالية: وهي "شكل قصصي وسيط" يقع بين "القصة في دقيقة" و"القصة القصيرة العادية".
أغلب الكتاب المغاربة الحاليون في مجال "القصة القصيرة جدا" يكتبون في "الفروع الثلاثة" ﴿القصة الومضة، وقصة في دقيقة، والقصة المينيمالية﴾ بحيث تتجاور هده "الفروع الثلاثة" في مجموعة قصصية واحدة أو في الصفحة الواحدة على المنابر الأدبية الناشرة لها.
لكن، ربما، في المستقبل، دخل "التخصص" على الخط فصرنا نعثر هنا على قاص في مجال "القصة الومضة" وهناك على قاص ثان في مجال "قصة في دقيقة" وهنالك على قاص ثالث في مجال ثالث، مجال "القصة المينيمالية".
وربما أيضا، كاحتمال ثان، تبلورت، في المستقبل، فلسفة قصصية جديدة في الكتابة القصصية القصيرة جدا، على خلفية بيانات "المدرسة الحائية" في الكتابة القصصية الجديدة، فصرنا نقرأ لقصاصين مغاربة يختارون من بين "الفروع الثلاثة" للقصة القصيرة جدا ما "يتوافق" مع مضامينهم القصصية القصيرة جدا...
في جميع الأحوال، يبقى الوضوح الوحيد الممكن تسجيله حاليا هو أن القصة القصيرة جدا، كنوع أدبي وليد، قد وقعت ميلاد فروعها القصصية الثلاثة ﴿القصة الومضة، وقصة في دقيقة، والقصة المينيمالية﴾، وأن الفروقات بين هذه "الفروع الثلاثة" تتشكل وتترسخ، وان قانون التطور الذي يحكم الطبيعة والعلوم والفنون والآداب سيصل حتما إلى القصة القصيرة جدا ليعجل باستقلالية "فروعها الثلاثة".

مع أطيب التمنيات بالفائدة و المتعة , هذا الكتاب من قسم قصص عربية وعالمية بامكانك قراءته اونلاين او تحميله على جهازك لتصفحه بدون اتصال بالانترنت
, قد يعجبك ايضا :
كتاب هل الإسلام سبب تخلف المسلمين؟ ..إقرأ
كتاب الحدود العربية - العربية فى الجزيرة العربية ..إقرأ
كتاب الصرخة الصامتة ..إقرأ


مشاركات القراء حول الكتاب
لكي تعم الفائدة , أي تعليق مفيد حول الكتاب او الرواية مرحب به , شارك برأيك او تجربتك , هل كانت القراءة ممتعة ؟

القائمة البريدية