تيمون اللاتيني

بقلم :   وليم شكسبير
23-10-2015
التقييم 2.00 بواسطة (38) قارئ 953 قراءة
قصة العمل احتوت علي الكثير من الحكمة والقصة بطلها شاب مكافح يذهب ويغدوا بحثا عن الجاه والسلطة والنجاح ومن اروع الحكم التي يصيغها المؤلف ..أيها النوم أنك تقتل يقظتنا.. هناك ثمة وقت في حياة الإنسان إذا انتفع به نال فوزاً ومجداً، وإذا لم ينتهز الفرصة أصبحت حياته عديمة الفائدة وبائسة.. إن الآثام التي يأتي بها الإنسان في حياته، غالباً ما تذكر بعد وفاته، ولكن أعماله الحميدة تدفن كما يدفن جسده وتنسى.. إن المرء الذي يموت قبل عشرين عاماً من اجله، إنما يختصر مدة خوفه من الموت بنفس العدد من السنين.. إن أي مركز مرموق كمقام ملك ليس إثماً بحد ذاته، إنما يغدو إثماً حين يقوم الشخص الذي يناط به ويحتله بسوء استعمال السلطة من غير مبالاة بحقوق وشعور الآخرين.. الرجال الأخيار يجب ألا يصاحبوا ألا أمثالهم.. هناك ثمة أوقات هامة في حياة سائر الرجال حيث يقرر أولئك مستقبلهم أما بالنجاح أو بالفشل.. وليس من حقنا أن نلوم نجومنا أو مقامنا الحقير، بل يجب أن نلوم أنفسنا بالذات .. نكران الجميل أشد وقعاً من سيف القادر..
مع أطيب التمنيات بالفائدة و المتعة , هذا الكتاب من قسم مسرح عربى وعالمى بامكانك قراءته اونلاين او تحميله على جهازك لتصفحه بدون اتصال بالانترنت
, قد يعجبك ايضا :
كتاب علم الاحصاء ..إقرأ
كتاب مبادىء الاحصاء ..إقرأ
كتاب المصطلحات الطبية باللغة العربية ..إقرأ

مشاركات القراء حول الكتاب
لكي تعم الفائدة , أي تعليق مفيد حول الكتاب او الرواية مرحب به , شارك برأيك او تجربتك , هل كانت القراءة ممتعة ؟

القائمة البريدية