جبل الروح

بقلم :   غاو شينغجيان
23-10-2015
التقييم 2.0 بواسطة (94) قارئ 1685 قراءة
"جبل الروح" رواية صينية تعد عملا فريدا في المشهد الأدبي المعاصر، فهي رحلة صميمية، وحوار بين شخصيات يعرف عنها بـ"أنا"، و"أنت" "هو" أو "هي" (ولا أثر للـ "نحن" التي تشير إلى الجمهور أو الجماهير التي توقظ بلا ريب، كثيرا من الذكريات غير المستحبة) واستحضار لمناظر الصين وغاباتها العذراء إلى اليوم، وتشخيص لعذابات الغرام، او مجرد وصف لهنيهة من المتعة مصدرها الصداقة. وترتقي الرواية إلى مستوى مماثل من الإبداع من غير اللغة التي تضم اطراف مسكتها: لغة عصرية، ذات جرس، خالية من التكلف والغموض، ولا شوب فيها على الاطلاق، تلعب تجربة المسرح دورا مهما في كتابة شينغجيان الذي اعتاد خلق المسافة بين الراوي والقارئ عبر تكراره الى ما لا نهاية عبارة "تقول..." والتي نعثر عليها في نصوصه المسرحية. ندعوكم لقراءة الرواية.
مع أطيب التمنيات بالفائدة و المتعة , هذا الكتاب من قسم روايات عربية وعالمية بامكانك قراءته اونلاين او تحميله على جهازك لتصفحه بدون اتصال بالانترنت
, قد يعجبك ايضا :
كتاب كيف ترسم نسر على جبل ..إقرأ
كتاب اكتشاف الكتاب المقدس قيامة المسيح في سيناء ..إقرأ
كتاب الإسكندر الأكبر ..إقرأ
  • الأمازيغ (البربر). . عرب عاربة
    يستعرض هذا الكتاب تاريخ المسألة البربرية عبر ستين مرجعا، تأكيدا على عروبة الأمازيغ يؤكد الكتاب أن البربر من العرب العاربة استقروا بالمغرب ضمن هجرات سابقة
  • 500 عام على الخروج من الأندلس: اكتشاف أمريكا
    ملف خاص في نفس العام الذي سقط فيه آخر معاقل العرب في الأندلس، تم اكتشاف قارة جديدة. اكتشفها الغزاة، وعانوا فيها نفس درجة الفساد. وكان عام 1492 عاما فاصلا
  • فتح أمريكا.. من يتجاهل التاريخ .. يجازف بتكراره محمد الرميحي
    حديث الشهر متى بدأ التاريخ الحديث للعالم؟ سؤال مفتوح ومتعدد الإجابات، ولكن إجابة واحدة يبدو أن العلماء شبه مجمعين عليها وهي تاريخ 'اكتشاف أمريكا' ،
  • رحلة كريستوفر كولمبس
    بداية الحلم .. أم ذروة المأساة؟ بعد مرور خمسة قرون كاملة لا تزال رحلة كولمبس تثير المزيد من الأسئلة؟ أسئلة حول أهمية الرحلة، وأخرى حول الرجل الذي قام
  • قصص على الهواء
    قصص لأصوات شابة تنشر بالتعاون مع إذاعة بي. بي. سي العربية لماذا اخترت هذه القصص؟ تفضّلت مجلة العربي، فأرسلت إلي مجموعة من القصص، وطلبت مني أن أختار
  • تركيا تغسل ذنوبها في مياه أربعة بحور!
    استانبول ليست سوى قطرة على سواحل الجمهورية التركية المترامية الأطراف، الممتدة بحدودها مع الاتحاد السوفييتي وإيران والعراق وسوريا وبلغاريا واليونان. وهي


مشاركات القراء حول الكتاب
لكي تعم الفائدة , أي تعليق مفيد حول الكتاب او الرواية مرحب به , شارك برأيك او تجربتك , هل كانت القراءة ممتعة ؟

القائمة البريدية