إفريقية فى عهد الأمير إبراهيم الثانى الأغلبى قراءة جديدة تكشف افتراءات دعاة الفاطميين

بقلم :   د. محمود حسين
23-10-2015
التقييم 2.00 بواسطة (59) قارئ 1210 قراءة
الكتاب يوضح ما لم يعرف اثناء وجود الشخصية المذكورة في القارة فالأغالبة أو بنو الأغلب سلالة عربية من بني تميم حكمت في المغرب العربي كان والده الأغلب بن سالم من البارزين بين رجال الدعوة العباسية في مدينة مرو الرُّوذ إلى جانب أبي مسلم الخراساني، ثم أصبح من أعوان أبي جعفر المنصور الذين أجهزوا على أبي مسلم،جاءته الفرصة المواتية لحكم إفريقية كلها عندما ثار بتونس تمام بن تميم التميمي على واليها بعد هرثمة محمد بن مقاتل بن حكيم العكي، وانتزع منه العاصمة القيروان في رمضان 183هـ/ تشرين الأول 799م فسار إبراهيم بن الأغلب من الزاب قاصداً القيروان، وأخرج الثائر منها، وأعاد واليها العكي. وعندما أعاد الثائر الكرة بجموعه التي حشدها في تونس وهاجم القيروان، تصدى له إبراهيم بن الأغلب على مقدمة جيش العكي وهزمه، ثم لاحقه إلى معقله تونس حيث استسلم له على الأمان في أوائل المحرم سنة 184هـ/ شباط 800م
مع أطيب التمنيات بالفائدة و المتعة , هذا الكتاب من قسم مدن كبرى وقارات بامكانك قراءته اونلاين او تحميله على جهازك لتصفحه بدون اتصال بالانترنت
, قد يعجبك ايضا :
كتاب جمع القرآن دراسة تحليلية لمروياته ..إقرأ
كتاب على عزت بيجوفيتش ودورة فى حرب البوسنة ..إقرأ
كتاب الجرافيا البشرية - بين نظرية المعرفة وعلم المنهج الجغرافى ..إقرأ

مشاركات القراء حول الكتاب
لكي تعم الفائدة , أي تعليق مفيد حول الكتاب او الرواية مرحب به , شارك برأيك او تجربتك , هل كانت القراءة ممتعة ؟

القائمة البريدية