شآبيب

بقلم :   أحمد توفيق
13-5-2018
التقييم 5.0 بواسطة (3) قارئ 291 قراءة
شآبيب : من الروايات السياسية الخيالية التي تمثل رؤية تطلعية مستقبلية من قبل الكاتب على مستقبل العرب الذي سوف يكونون فيه والتي تدور أحداثها في أربع بلاد أجنبية في المستقبل لمجموعة من العرب، في ظل موجة الاضطهادات التي يتعرضوا لها آنذاك، فهي من الروايات التي تجمع بين الحقيقة والخيال ولإثارة نوع فريد ومميز من الأعمال.

أحمد توفيق

كاتب وروائي مصري الجنسية من مواليد 1962 له العديد من الروايات التي حققت نجاحا كبيرا، يعد من أوائل الكتاب المصريين الذين كتبوا في مجال" أدب الرعب" وأدب الشباب

الفكرة الرئيسية للكتاب

تدور الفكرة الرئيسية للكتاب حول إحياء لعدد من سلسلة"فانتزيا" والتي كامن تعرف "وعد جوناثان"

محتويات الكتاب

ندور أحداث هذا العمل حول الزمن الذي أصبح فيه العالم العربي يعاني من الفقر الشديد ومهدما لا يمكن العيش فيه بكرامة حيث يوضح حال انتشار العرب الذين ضاقت بهم أوطانهم في جميع أنحاء العالم والذين عرفوا بين ثنايا صفحات الكتاب ب"عرب الشتات" حيث تعرض هؤلاء العرب لحالات من القمع والاضطهاد والكراهية في بلادهم "المهجر" ويتحولون إلى مستضعفين، ليس لديهم المقدرة على عن كف الأذى الواقع عيلهم وعلى أسرهم، ولا حتى المقدرة على العودة إلى بلادهم التي أتوا منها.
وفي غضون النكسة التي يعيشها العرب يظهر أحد المرموقين علميا وثقافيا من العرب، والذي عرف في أحداث الرواية "مكرم ميخائيل" جاء حالما ومسيطر عليه فكرة تتلخص في صنع "أرض ميعاد للعرب" والتي عرفت "بشآبيب" تجمع بين العرب في وطن خاص بهم في وحدة قوية ومتماسكة يأسسون فيه دولتهم بسلام وأمان الأمر الذي استوجب إلى تزييف تاريخا للعرب في أرض بعيدة بمنطقة "بابوا غينيا الجديدة"، حيث يستخدم علاقاته المتشعبة لإقناع صديقه نائب الرئيس الأمريكي بالحلم الذي يسعى لتحقيقه وفي تبرير فكرته هذه يستشهد بتحربة اليهود فيقول" كانت فلسطين أرضا مسالمة من زارعي أشجار الزيتون والبرتقال المسالمين، ثم غرستم في جسدها خنجركم، حيث كان يتطلب الأمر حجة قوية لتبرير ترحيل العرب إلى مكان آخر ويبدأ في تنفيذ الحلم الذي يسعى له ويجذب "عرب الشتات" نحوه ليحلموا بعالمهم الجديد.
ويبدأ تحول المستعمرة العربية لبلد حقيقية يحمل في طياته كل مشكلات العالم، ومع تطور الأحداث أيقن الحالمون بالحلم أنه حلم داني تحول إلى كابوس، حيث من خلال التعمق في أحداث الرواية سوف تتذوق مرارة الألم والظلم الناتج من الاضطهاد الذي تعرض له والاستبداد بسبب العنصرية السائدة في البلاد حتى ينتهي الأمر للاستجابة للفكرة القائمة على تاريخ مزور.
وعند التطرق إلى قصة " الكيان الصهيوني" في العالم العربي الإسلامي نجد أن مطامع الغرب الكامنة خلف زرع هذا السرطان تتمثل في الرغبة في تفتيت الأمة لضمان عدم عودة الخلافة للعالم الإسلامي مرة أخرى، كما أنه الغالبية العظمى منهم تطمع في التخلص من عقدة الذنب بسبب ما حدث لليهود من محارق.
اختتم الكاتب عمله برسالة  سليم لجوناثان والتي تتضمن الرسالة التالية:
عزيزي جوناثان " للأسف تفكك المجتمع الذي حاول مكرم صنعه في بابواغينيا الجديدة وحاولت استكماله، حيث أنا اعرف يقينا أن العرب لم يكونوا قط غي غينيا الجديدة ولا الأوقيانوسية ، وليس لديهم بقايا مسجد أو أطلال، وهذه قصة تم تلفيقها بالكامل، لكننا حاولنا أن نقيم بناية شامخة فوقها"

مواطن التشابه بين رواية شآبيب" ورواية "يوتوبيا"

تتشابه كلا من رواية شآبيب" ورواية "يوتوبيا" في مواطن كثيرة تتمثل في الآتي:
  1. التكوين العام فكرة توقع المستقبل.
  2. فكرة العالم الذي يتقلب فيه كل شئ.
  3. شطارة الكاتب في إقناع القراءة بإمكانية حدوث هذه الأحداث بالفعل

مع أطيب التمنيات بالفائدة و المتعة , هذا الكتاب من قسم كتب متنوعة بامكانك قراءته اونلاين او تحميله على جهازك لتصفحه بدون اتصال بالانترنت
, قد يعجبك ايضا :
كتاب شآبيب ..إقرأ


مشاركات القراء حول الكتاب
لكي تعم الفائدة , أي تعليق مفيد حول الكتاب او الرواية مرحب به , شارك برأيك او تجربتك , هل كانت القراءة ممتعة ؟

القائمة البريدية