• الرئيسية
  • >
  • كتب تاريخ
  • >
  • الأمير القصة السردية للأمير الأكثر إثارة للإهتمام في العالم بندر بن سلطان

الأمير القصة السردية للأمير الأكثر إثارة للإهتمام في العالم بندر بن سلطان

بقلم :   وليام سيمبسون
23-5-2018
التقييم 3.0 بواسطة (5) قارئ 423 قراءة

الأمير؛ القصة السردية للأمير الأكثر إثارة للإهتمام في العالم -الأمير بندر بن سلطان:  يتطرق كتاب الأمير إلى السيرة السرية لحياة الأمير، حيث زعم الكاتب على تسطير مثل هذا العمل للإحاطة بجوهر هذا الرجل العظيم، والوقوف على الظروف المختلفة التي تأثر بها هذا الرجل وترعرع فيها، حيث تعتبر من الروايات الغامضة عن أحد الشخصيات الغامضة والأكثر نفوذا في الولايات المتحدة من عام 1983 وحتى عام 2005، حيث كان سفير المملكة العربية السعودية بالولايات المتحدة لما يقرب من ثلاثة عقود، حيث شبت علاقة قوية بين كلا من المملكة والولايات على الرغم من الحروب والأزمات النفطية ومشاكل الإرهاب العالمي، لذلك عزم الكاتب عن الكشف جوهر هذا الرجل للتعرف على خبايا هذه العلاقة، ويتضمن الكتاب العديد من الطرائف والمواقف، والعديد من الحوارات والقصص والمحادثات المباشرة من دائرة المعارف والأقارب.

الكاتب وليام سيمبسون

هو فنان كوميدي كندي المنشأ من مواليد 1959، بدأ مشواره في التدوين بالتطرق إلى المجلات البريطانية الهزلية، وتدوين القصص المصورة مثل باتمان، ولديه العديد من أعمال القصص المصورة.

الأمير بندر بن سلطان

نائب رئيس مجلس الوزراء الأمير" سلطان بن عبد العزيز" كان يحلم الأمير بندر من صغره أن يصبح طيارا في الحربية، وسعى وراء تحقيق حلمه، واكمل دراسته ثم ذهب إلى "بريطانيا" لتحقيق حلمه ويتعلم الطيران، ولكن لسوء الظروف تعرض لحادث جعله بمنأى عن الطيران، بعد ابتعاده عن الطيران دخل المجال السياسي من أوسع أبوابه، حيث كان مساعدا للأمير "سعود الفيصل" في حصول السعودية على صفقة طائرات أمريكية، وبعد ذلك اختير من قبل "الملك فهد" لتولي منصب سفيرا للمملكة في الولايات المتحدة، كما كان يعتمد عليه بشكل أساسي في إنجاح صفقات السلاح المختلفة.

لمحات من كتاب الأمير

تفصح سطور الكتاب عن تفاصيل الكثير من اجتماعات الأمير، فعقب احتلال لبنان من قبل الإسرائيين في الثمانينات رفع آنذاك وزير الخارجية الأمريكي المدعو " ألكسندر هيغ" يده يصيح ويصرخ قائلا" أيها الأمير عليك أن تخرج أعضاء منظمة التحرير حالا قبل أن يأكلهم شارون أحياء"، وفي نفس الوقت الذي قام فيه الأمير بندر بوضع خطة للعمل بين كلا من ولي العهد السعودي " الأمير فهد"، وياسر عرفات رفض هيغ أن يقوم بإرسال الرسالة  إلى الاسرائيلين فقام الأمير بندر بالرد عليه قائلا" أنت لست بشارون، ابعث الرسالة إلى الإسرائيليين ولنرى رد فعلهم، وإذا كان شارون قد انقض على منظمة التحرير في بيروت ودمرها فهو ليس بحاجة إلى أذن منك أو من غيرك"، وقد وصف الأمير ما يحدث في مدينة تضم مليون شخص مسلحين، فهو عبارة عن سفك للدماء وخوض مذبحة سوف تكلف شاروون وأتباعه ثمنا باهظا"، لان هيك وتفهم كلام الأمير ثم بلغ شارون الرسالة ودار حديث بينها، وبعد دقائق أخبر الأمير بندر بما توصل إلى من خلال لقائه مع شارون وأنه عقد اتفاقا معه.
أفصح الكتاب أيضا عن العلاقة القائمة بين كلا من "رونا لد ريغان ومارغريت تاتشر والملك فهد" والتي كانت تقتضي بالقضاء على الشيوعية، ولكن تم إنكار جهود الأمير بندر في التخلص وهزيمة الشيوعين، والجدير بالذكر انه عندما أرادت كلا من لندن وواشنطن التأكد من هزيمة الشيوعيين في إيطاليا في انتخابات عام 1933، ثم إرسال الأمير بندر إلى روما ب 10 ملايين دولار تم إيداعهم في بنك الفاتيكان، وتم التأكيد من قبل أحد الكهنة على توزيعها على جميع خصوم الشيعة.

ما أغفله كتاب الأمير

أغفل هذا العمل التوضيح بشكل كاف للفترات التي كان يغيب فيها الأمير عن واشنطن لفترات طويلة  في إدارة كلينتون  في حقبة التسعينات، حيث كان من النادر ظهروه في السفارة وحضور الاجتماعات والاحتفالات الخاصة باليوم الوطني، وعلى الرغم من العلاقة الوطيدة بينه وبين كلينتون إلا انه لم يستطع الاستمتاع بالنفوذ الذي كان  يتمتع به خلال فترة  رونالد ريغان وجورج بوش الأب. 
مع أطيب التمنيات بالفائدة و المتعة , هذا الكتاب من قسم كتب تاريخ بامكانك قراءته اونلاين او تحميله على جهازك لتصفحه بدون اتصال بالانترنت
, قد يعجبك ايضا :
كتاب آنا كارنينا ..إقرأ
كتاب آنا كارينين - الجزء الأول ..إقرأ
كتاب الحب عن بعد ..إقرأ


مشاركات القراء حول الكتاب
لكي تعم الفائدة , أي تعليق مفيد حول الكتاب او الرواية مرحب به , شارك برأيك او تجربتك , هل كانت القراءة ممتعة ؟

القائمة البريدية