بدائع الزهور في وقائع الدهور

مؤلف العمل
محمد ابن إياس الحنفي القاهري
حجم الكتاب
21.4 ميغا بايت
عدد الصفحات
622 صفحة
نوع الملف
PDF
عدد القراءات
6423 مرة
التقييم 2.80 بواسطة (5)قارئ


 كتاب بدائع الزهور في وقائع الدهور : إذا سألت اي من الأجداد الذين عاصروا وقت الاحتلال سيخبرونك انها كانت من الأصعب الأوقات عليهم نفسيا لا سيما ماديا.  ان ما يشعر به المرء حيال وطنه إذا وقع أسفل براثن الاحتلال ليس بالأمر السهل ابدا،  حيث ان مسمى الوطن يأتي من الشعور المطلق بالانتماء،  و الشعور بالمواطنة هو أحد القواعد الأساسية التي يرسيها الآباء في نفوس أبنائهم منذ نعومة اظافري.  إذا استمعت إلى أحاديث ممن عاصروا عهد الاحتلال سوف تستشعر الغصة و الغضاضة في لسان الحال لأنه ليس من السهل ابدا رؤية خيرات الدولة تذهب إلى غير أبنائها، و إذا حاولوا الانتفاض مطالبين قواته بالعودة إلى ثكناتهم لا ينفكوا باقين للعيش حتى صبيحة يوم الانتفاضة التالي. احد الأعمال التاريخية المميزة هي التي قام بها المؤرخ المصري "محمد بن اياس الحنفي"  و الذي أرخ فيها ما يقرب من مائة عام من الحكم البغيض للدولة العثمانية في مصر.  كتابه يعد الأشهر بين مثيلاته،  و المعروف ب "بدائع الزهور في وقائع الدهور".  لمعرفة المزيد عن كاتبنا اليوم و هذا الكتاب الرائع…  تابعنا إلى نهاية المقال.

عن الكاتب محمد ابن إياس الحنفي القاهري

محمد الحنفي مؤرخ مصري معروف بزهو طلاقته في التأريخ و المعني بمصر وتاريخها العظيم منذ فجر التاريخ حتى مشارف القرن الخامس عشر الميلادي. ولد محمد اياس الحنفي في عام 1448, وكان أميرا من اصل الشراكسة. ايضا هو حفيد الأمير "إياس الفخر الظاهري"وهو أحد أمراء السلطان الظاهر "سيف الدين برقوق". كان لأبيه سلطات كبيرة و اتصالات عالية بالبلاط الملكي و الموظفين الهامين ذوي السطوة في الدولة المصرية آنذاك. اتي محمد الحنفي بعد مؤرخين عظماء بمصر علي شاكلة "المقريزي" و"النويري" و بيبرس الدوادار" ...و من ثم فهو من اشد المؤرخين اطلاعا في فترته هذه لانه أتي في العهد الذي يلي هؤلاء المؤرخين العظماء. لقد جمع الكثير مما حدث في عصره و مما حدث في غير عصره بقراءته لهؤلاء الاباطرة من مؤرخين القرن الخامس عشر الميلادي و ما قبله.

حول كتاب بدائع الزهور في وقائع الدهور

يروي الكتاب تاريخ مصر منذ العصر القديم من التاريخ حتى عام "1522" ميلاية. لهذا الكتاب أهمية كبرى في تاريخ مصر خاصة بما يتعلق بالدولة المملوكية في أواخر عهدها. بعد انتهاء العهد المملوكي بدأ العهد العثماني باحتلاله لمصر في عام "1517" ميلادية. حيث يعتبر ابن اياس هو الأوحد بين المؤرخين الذي قام بمعاصرة هذا التاريخ بما يشمله من غزو العثمانيين لمصر و روي عنها الكثير. اكثر ما يميز هذا الكتاب هو اسلوبه السردي في التأريخ يوم بيوم ليجعل القارىء يتعامل مع الأمر بشكل مشوق كما لو كان معاصرا لاحداث هذا التاريخ.
يحكي الكتاب كل ما مرت به مصر في هذا العهد العثماني من جميع الجوانب الاقتصادية و الاجتماعية و السياسية و الادارية و القانونية حتي الثقافة و المعمار. للاسف الشديد فترة الاحتلال العثماني لمصر هي الاسوء بين قوائم الاحتلالات التي مرة بها. بعد ن كانت مصر دولة مستقلة اصبحث مجرد ولاية صغيرة تقع تحت طائلة الحكم العثماني الغاشم, و الذي ادي بدوره الي تراجعها في كل المجالات الامر الذي كان نتيجة لنهب التراث المصري بكل ثقافاته و تطوراته الي تركيا مقر و اصل الدولة العثمانية و نسب كل ما تم تحضيره و عمله في مصر وقتها اليهم دون ادني اعتراف بكينونته الاصلية.
 

مع أطيب التمنيات بالفائدة والمتعة, كتاب بدائع الزهور في وقائع الدهور كتاب إلكتروني من قسم كتب التاريخ والجغرافيا للكاتب .بامكانك قراءته اونلاين او تحميله مجاناً على جهازك لتصفحه بدون اتصال بالانترنت , الملف من نوع PDF بامكانك تحميله و قراءته فورا , لا داعي لفك الضغط .

جميع حقوق الملكية الفكرية محفوظة لمؤلف الكتاب, لإجراء أي تعديل الرجاء الإتصال بنا.

قد يعجبك ايضا


مشاركات القراء حول كتاب بدائع الزهور في وقائع الدهور من أعمال الكاتب


لكي تعم الفائدة , أي تعليق مفيد حول الكتاب او الرواية مرحب به , شارك برأيك او تجربتك , هل كانت القراءة ممتعة ؟

القائمة البريدية