الوجود والماهية والجوهر

بقلم :   بول ريكور
23-10-2015
التقييم 4.08 بواسطة (60) قارئ 2490 قراءة
الكتاب يناقش الانظمة الفعالة لعنوان الكتاب بشي من التفصيل المتقن علم الوجود، أحد مباحث الفلسفة، وهو العلم الذي يدرس الوجود بذاته، الوجود بما هو موجود، مستقلاً عن أشكاله الخاصة، ويُعنى بالأمور العامة التي لا تختص بقسم من أقسام الوجود، الواجب والجوهر والعرض، بل تعمم على جميع الموجودات من حيث هي كذلك، وبهذا المعنى فإن علم الوجود معادل للميتافيزيقا أو ما بعد الطبيعة . فهو نسق من التعريفات الكلية التأملية في نظرية الوجود عامة. وكان أرسطو في القرن الرابع ق.م، أول من أدخل مفهوماً عن مثل هذه النظرية التي عنى بها العلم حول أعم قوانين الوجود «علم الوجود بما هو موجود».يعود مصطلح الأنطولوجية إلى أصل يوناني من وتعني الوجود، و أي العلم. وقد ورد هذا المصطلح أول مرة سنة 1613، في القاموس الذي ألفه رودولف غوكلينيوس . وأول من استخدم هذا المصطلح عنواناً لكتاب هو كريستيان فون وولف 1754، في القرن الثامن عشر
مع أطيب التمنيات بالفائدة و المتعة , هذا الكتاب من قسم فلسفة ومنطق بامكانك قراءته اونلاين او تحميله على جهازك لتصفحه بدون اتصال بالانترنت

قد يعجبك ايضا


مشاركات القراء حول الكتاب
لكي تعم الفائدة , أي تعليق مفيد حول الكتاب او الرواية مرحب به , شارك برأيك او تجربتك , هل كانت القراءة ممتعة ؟

القائمة البريدية