شعلة قنديل

بقلم :   غاستون باشلار
23-10-2015
التقييم 2.00 بواسطة (102) قارئ 1766 قراءة
هل من الممكن حالم الشعلة ان يحادثها...الكتاب يناقش هذا فالمؤلف يحادث نفسه، وحين يتأمل في مآل الشعلة، إنما يكبّر الحالم لأنه يعبّر عن جمال العالم. وبتعبير تجميلي كهذا، تكبر الحياة النفسية عينها وترتفع. فقد أعطى تأمل الشعلة لحياة الحالم النفسية غذاء صعودياً، تغذية عمودية مصعّدة. إنها غذاء هوائي، مناقض لكل "الأغذية الأرضية"، المؤلف يسبق من سبقه لبلوغه منزلة كتابية كهذه فيعرض ان الإسهام الشعري هو كافٍ بالنسبة للمؤلف لتقديمها في كتابه هذا وحدة للأحلام التي جمعها تحت برج القنديل. ويمكن أن يحمل الكتاب في هذه السيرة عنواناً فرعياً: "شعر ألسنة اللهب"وهو ما تم اختياره من قبل المؤلف ثانية فيبداء المؤلف في الكتاب عملياً وهو في استطرادته هذه لا يأمل إلا في متابعة خط واحد من الأحلام، ويبقى في نطاق وحدة مثلٍ واحد، وذلك بغاية بلوغ جماليات عينيّة، جماليات قد لا تكون مشغولة بسجالات فيلسوف، ولا تكون معقلنة بعقلانية أفكار عامة
مع أطيب التمنيات بالفائدة و المتعة , هذا الكتاب من قسم فلسفة ومنطق بامكانك قراءته اونلاين او تحميله على جهازك لتصفحه بدون اتصال بالانترنت
, قد يعجبك ايضا :
كتاب عزل مائ وحرارى من المهندس علاءمحمد ..إقرأ
كتاب الإسلام في خندق ..إقرأ
كتاب أسطورة الحب ..إقرأ

مشاركات القراء حول الكتاب
لكي تعم الفائدة , أي تعليق مفيد حول الكتاب او الرواية مرحب به , شارك برأيك او تجربتك , هل كانت القراءة ممتعة ؟

القائمة البريدية