الحياة جميلة يا صاحبى

بقلم :   ناظم حكمت
23-10-2015
التقييم 2.00 بواسطة (26) قارئ 989 قراءة
الحياة جميلة يا صاحبى للمؤلفة التي ارخت مسرح الرواية اليها ناظم حكمت .. ...كنت تلك الليلة أتجوَل بمفردي في أزقة أنقرة الضيقة المتعرجة، حين بدا لي أنني أسمع ضجيج مطارق ومناحت ومناسج هؤلاء النساجين والنجارين والحدادين والنحاسين الذين يذكرون بالبلاشفة، كأني أسمع ترتيلهم التي ينشدونها في اجتماعاتهم. أعرف أنَ البلاشفة أصدفاء الفقراء وأعداء الأثرياء. كانت صحف اسطمبول ملأى بأقاصيص شتى عن أنواع من التعذيب لا يتخيلها العقل، يسلطونها على الجنرلات والتجار الروس، جميع من أفلتوا من السيف البلشفي لجأوا إلى اسطمبول ولم يكن باد عليهم أنهم عذبوا مثلما يقال كانت النساء –أقل شيئ- من الدوقات، أما الرجال فكانوا أمراء فتحوا بارات وبيوت قمار، باعوا نساءهم الشقروات والبيضاوات والسمينات ونظموا ألعاب يانصيب. أعرف أن الحلفاء هم أعداء البلاشفة أعرف كذلك اسم لينين الذي رأيت صورته في الصحف بل وقد رسمت صورته بقلم الفحم لا عن حب، لا؟
مع أطيب التمنيات بالفائدة و المتعة , هذا الكتاب من قسم روايات عربية وعالمية بامكانك قراءته اونلاين او تحميله على جهازك لتصفحه بدون اتصال بالانترنت
, قد يعجبك ايضا :
كتاب كومبيوتر السيارة وميكانيكيات مهمة ..إقرأ
كتاب زوجتي المصونة ..إقرأ
كتاب الكتاب الثاني للأوراكل ..إقرأ

مشاركات القراء حول الكتاب
لكي تعم الفائدة , أي تعليق مفيد حول الكتاب او الرواية مرحب به , شارك برأيك او تجربتك , هل كانت القراءة ممتعة ؟

القائمة البريدية