الإسكندر الأكبر

مؤلف العمل
حجم الكتاب
5.6 ميغا بايت
نوع الملف
PDF
نوع العمل
عدد القراءات
7238 مرة
التقييم 3.01 بواسطة (112) قارئ
الإسكندر الأكبر مسرحية من أربعة فصول..تتحدث عن فتوحات و طموحات الإسكندر المقدوني الذي لم يهزم أبداً .. و كيف مات صغيراً بالحمى في بابل .. و تنتهي بتولي أخاه الأصغر أريداوس حُكم الإمبراطورية التي شملت مصر و سوريا و بابل ووصلت للهند..تحت وصاية بيرديكاس أحد حراس الإسكندر الأكبر الشخصيين و المقرب منه..كان للإسكندر قبل وفاته عدة طلبات أو وصية لم ينفذها أعوانه بعده، كان منها أن يتم الدمج و لا يفرق بين أوروبي و غير أوروبي .. بأن يرسلوا الآف المقدونيين للعيش في بابل و الشام ومصر و سائر الإمبراطورية ،و العكس صحيح أن يرسلوا الآلاف من الشام و مصر و الهند ليعيشوا في اليونان و مقدونيا.. و هو ما أعتبره أعوانه من ضمن تناقض شخصيته فكيف حارب هذه الأجناس و قتل منهم الكثير لكي يوطد إمبراطوريته و يرفع راية مقدونيا .. ثم يدعو لتوحيد العالم و توحيد الأجناس..لقد أبدع في وصف مشاهد المسرحية د. مصطفى محمود.. و أبدع في وصف شخصياتها وتركز هذه المسرحية على بعض المفاهيم الهامة مثل: 1- تأليه الحاكم وتماديه في تألهه على الناس إذا ما قاموا هم أصلًا بتأليهه، وذلك حينما قام كهنة آمون المضلين بإقناع الإسكندر الأكبر بأنه إبن آمون. 2- لا منطقية التأله حيث لا يعبأ المتأله بتفسير أوجه القصور التي يواجهها مثلما حدث مع الإسكندر في أواخر غزاوته حينما واجه تمردًا من قواته وحينما أفنيت الطليعة المقدونية لجيشه الذي صار هجينًا من مختلف الشعوب التي غزاها. 3- الدين له قدسيته أينعم، ولكن ليس على حساب بعض القيم الأخرى التي قد يقدسها الإنسان أكثر من تقديسه للدين، وهذا يتضح من موقف مساعد الكاهن الأكبر الذي كان معارضًا لمنحه صفة "إبن الإله" للإسكندر الأكبر وذلك لكونه غازيًا مقدونيًا، فهنا غلبت الروح الوطنية على الروح الدينية لدى هذا المساعد. 4- انقلاب الطاغية على أقرب الناس إليه إذا ما عارضوا تألهه، وذلك حينما قتل الإسكندر العديد من رفاقه. 5- استغلال الطغمة لحال الفراغ السياسي وذلك بالإتيان بعديمي الشخصية إلى سدة الحكم لكي يكونوا ألاعيب في أياديهم، وذلك حينما أتى المستغلون من رفاق الإسكندر بأخيه العليل في عقله إلى الحكم، ثم قاموا بتقسيم الإمبراطورية فيما بينهم. 6- رغبة الطاغية في جرجرة المنساقين ورائه إلى معارك واهية لا طائل من ورائها سوى تحقيق مجده الزائل، فقد أدمن الإسكندر الحروب ورأى فيها متعته الوحيدة وسحب جيشه ورائه إلى أقصى الأرض في هذا الأمر. 7- ضياع العمر في الجري وراء الأهداف غير المجدية، فقد هلك المقدونيون من جيش الإسكندر ولم يتبقى منهم سوى الشيوخ الملتحفين بأسمال بالية. 8- أنانية الطاغية وعدم اكتراثه بمصائر من يتبعونه، فعلام جرجرهم الإسكندر ورائه إلى حدود الصين. 9- قد يفيق الظالم من ظلمه ولكنه قد يفيق بعد فوات أوان إصلاح ما جناه من ظلمه، فقد سعى الإسكندر إلى نشر الوئام بين شعوب إمبراطوريته ولكن بعد فوات الأوان. 10- إذا ما بثثت كير الفتنة فليس من السهل أن تفشي السلام فيمن فرقت، وهذا واضح حينما سعى الإسكندر وهو على فراش الموت إلى إصدار أوامره بمزج الأعراق من خلال التزاوج لكي يعم السلام بين الشعوب والمساواة فيما بينها، ولكن على عكس ما أراد، فقد زادت جدًا نعرة الشوفينية المقدونية وهو على فراش موته..
مع أطيب التمنيات بالفائدة والمتعة, كتاب الإسكندر الأكبر كتاب إلكتروني من قسم كتب فكر وثقافة للكاتب مصطفى محمود . بامكانك قراءته اونلاين او تحميله مجاناً على جهازك لتصفحه بدون اتصال بالانترنت , الملف من نوع PDF بامكانك تحميله و قراءته فورا , لا داعي لفك الضغط .
جميع حقوق الملكية الفكرية محفوظة لمؤلف الكتاب, لإجراء أي تعديل الرجاء الإتصال بنا.

قد يعجبك ايضا


مشاركات القراء حول كتاب الإسكندر الأكبر من أعمال الكاتب مصطفى محمود


لكي تعم الفائدة , أي تعليق مفيد حول الكتاب او الرواية مرحب به , شارك برأيك او تجربتك , هل كانت القراءة ممتعة ؟

القائمة البريدية