كيف نقرأ القرآن مع على عزت بيجوفيتش

بقلم :   محمد يوسف عدس
20-10-2015
التقييم 3.01 بواسطة (145) قارئ 8439 قراءة
كم من المسلمين فى هذا العالم لايقرأون القرآن ..؟ وكم منهم يقرؤه بدون محاولة لفهمه ..؟ وكم منهم إذا فهم معانى الكلمات يقرأ القرآن ولكن بدون تدبّر حقيقي ولا استيعاب؟ وكم منهم قد يفهم ويعى مايقرأ ويجتهد فى الاستيعاب، ولكنه لا يحرك ساكنا نحو تطبيق القرآن فى حياته ..؟ عن هذه المشكلة المعقّدة يتحدث على عزت بيجوفيتش من واقع خبرته الشخصية وتأمّلاته فى القرآن ...كانت مشكلة فهم معانى القرآن ومقاصده حاضرة فى عقل العالم الشيخ محمد الغزالى وهو يضع كتاب " نحو تفسير موضوعى لسور القرآن الكريم " وكتابه " المحاور الخمسة للقرآن الكريم " و كتابه " نظرات فى القرآن " كذلك كانت هذه المشكلة حاضرة فى ذهن العالم الشيخ يوسف القرضاوى فى كثير من كتبه .. ومنها : كتاب " كيف نتعامل مع القرآن العظيم" و كتاب " تفسير سورة الرعد " ، وكتاب " العقل والعلم فى القرآن "، وكتاب " المرجعية العليا فى الإسلام للقرآن والسنة: ضوابط ومحاذير فى الفهم والتفسير " لم يكن أيّ من هذه الكتب موجودا أمام على عزت بيجوفيتش عندما شرع يكتب عن هذه المشكلة فى مايو سنة ، 1977ولم تكن قد تم تأليفها ونشرها بعد .. ولكنه أدرك المشكلة وعاناها، وفكر فيها (بالتأكيد قبل هذا التاريخ) .. ولسنا نتوقع أن يأتي بشيئ جديد يمكن أن يضاف إلى ما قاله كلّ من الشّيْخين الجليلين .. لكن الجديد فيها (ربما) هو أنه يكتب من واقع تجربته الشخصية .. وتأمّلاته الخاصة فى القرآن الكريم .. فهو يعترف بأنه قرأ القرآن مرّات ومرّات .. ولكنه لم يتساءل من قبل: كيف ينبغى عليه أن يقرأ القرآن ..؟ ولا بد أنه أدرك أن هذه ليست مشكلته وحده بل مشكلة الكثيرين من أمثاله ممن يتعاملون مع القرآن .. ومن ثم رأى أن يكتب ليشرك الآخرين فيما توصّل إليه من أفكار وخواطر حول هذا الموضوع .. وفى ذلك كتب مبتدئا بتوجيه النظر إلى حقيقة محورية هى من أخصّ خصائص القرآن .. قال: " يجب أن نضع نصب أعيننا ، قبل كل شئ ، أن القرآن الكريم كلًٌّ لا يتجزأ . وكل آية فيه إذا أُخذت منفردة أو مُنتزعة من السياق العام لا تقدّم حقاً كاملاً ، بل تقدم جزءاً من الحق ، فنحن لايمكن أن نعرف الحق كاملا إلا إذا أخذنا القرآن كاملا ً .. أما سرد بعض الآيات منفردة (وهو أمر لا مفرّ منه فى الدرس أو الإستشهاد أو فى أى تعامل آخر مع القرآن)، فلا بد أن يُفهم على خلفية فهمنا الكامل لمجمل القرآن ، فالأمر هنا شبيه بلوحة الفسيفساء ، كل قطعة فيها يتوقف معناها وقيمتها الجمالية على ما تعنيه في انسجامها مع بقية قطع اللوحة الكاملة. أما إذا أخذنا كل قطعة بمفردها فإنها لا تقدم إلا جزءاً أو لا تقدم شيئاً حقيقيا من جمال اللوحة الكاملة ..."
مع أطيب التمنيات بالفائدة و المتعة , هذا الكتاب من قسم كتب متنوعة بامكانك قراءته اونلاين او تحميله على جهازك لتصفحه بدون اتصال بالانترنت
, قد يعجبك ايضا :
كتاب تكريب حديد السقف الــ solid slab للمهندس حسن قنديل ..إقرأ
كتاب قواعد البيانات /الاستعلامات /في دلفي ..إقرأ
كتاب حفظ نطق وترجمة كلمات انجليزية -الجزء 4 ..إقرأ
  • الأمازيغ (البربر). . عرب عاربة
    يستعرض هذا الكتاب تاريخ المسألة البربرية عبر ستين مرجعا، تأكيدا على عروبة الأمازيغ يؤكد الكتاب أن البربر من العرب العاربة استقروا بالمغرب ضمن هجرات سابقة
  • الغزالي وهولاكو المفترى عليهما علميا!
    الغزالي وهولاكو المفترى عليهما علميا! هناك نظريتان - أسطورتان، واحدة ثقافية والثانية سياسية - عسكرية، تتحدثان عن السبب الذي يقف وراء ما يسمى بالانحطاط
  • 500 عام على الخروج من الأندلس: اكتشاف أمريكا
    ملف خاص في نفس العام الذي سقط فيه آخر معاقل العرب في الأندلس، تم اكتشاف قارة جديدة. اكتشفها الغزاة، وعانوا فيها نفس درجة الفساد. وكان عام 1492 عاما فاصلا
  • العلاج بالنحاس
    من يصدق أن النحاس يستخدم في علاج بعض الأمراض، هذا ما يحدث الآن بالفعل، فقد عاد الباحثون إلى النحاس لتحديد إمكانات استخدامه في العلاج بعد أن تغافل الإنسان
  • أهم مائة كتاب في التراث العربي القديم
    إن اتفقنا على أن من أهم الأهداف التي يجب أن تتوخاها أية محاولة لإصلاح نظم التربية والتعليم في العالم العربي هو أن يسترد شباب أمتنا احترامهم لتراثهم الفكري،
  • فتح أمريكا.. من يتجاهل التاريخ .. يجازف بتكراره محمد الرميحي
    حديث الشهر متى بدأ التاريخ الحديث للعالم؟ سؤال مفتوح ومتعدد الإجابات، ولكن إجابة واحدة يبدو أن العلماء شبه مجمعين عليها وهي تاريخ اكتشاف أمريكا ، و


مشاركات القراء حول الكتاب
لكي تعم الفائدة , أي تعليق مفيد حول الكتاب او الرواية مرحب به , شارك برأيك او تجربتك , هل كانت القراءة ممتعة ؟

القائمة البريدية