Home فكر وثقافة > إدرينالين

إدرينالين

2.1 بواسطة (21) قارئ 902 قراءة منذ : 23-10-2015
إدرينالين
الإدرينالين لمن لا يعرفه هو هرمون داخل جسم الإنسان يفرز عند الغيرة أو الغضب أو الخوف ، هو المسؤول عن تسارع دقات قلبك ، عن احمرار وجهك الذي يحصل عند غضبك و خوفك ، لم يختار الكاتب الاسم اعتباطًا ، هذا الكتاب يحثنا على أن نكون دائما غيورين على ديننا ، أن نغار لأجل هذا الدين في هذا الزمن الذي عصف به الجنون ، و أصبح فيه الناس يرون الباطل و التهاون في أمور دينهم ولا يحركون ساكنا ، أو أن يتأثروا بضع دقائق تم ينتهي كل شيء ، كثرة وجود المعاصي و تكرار حدوثها أمامك يجعلك تتعود عليها لتصبح عندك " عادة " لا تؤثر فيك أبدا .. يصحح لنا مفهوم هداية الآخرين و ضرورة الأخذ بيدهم تغييرهم، نصحهم ارشادهم حتى لو أرهقك ذلك كما قال العمري " ستتعب ربما ، لكن المهم أن لا تنهزم "
اقتباسات من الكتاب
هذه المرة أبغي تأثراً مختلفاً..لا أريد تأثراً ينتهي باستعمال المنديل الورقي..أريدك أن تشعر قليلاً بالغضب، أريد للدم أن يجري ساخناً في عروقك..أريدك أن تشعر بالغيرة، أريدك أن تحس بالألم والحزن تجاه هذا العالم الذي فقد صوابه .. أريد أن تشعر بأن هذا الدين مثل عرضك، تغار عليه كما تغار على أختك، تصونه كما تصونها، وتحافظ عليه كما تحافظ على شرفها..
هل تحس بالألم لأن الناس لا يصلون. هل تشعر بالألم لأنهم لا يبالون و لا يهتمون و عندما يصيح (الله أكبر) يولون وجوههم و يتكبرون
المعضلة انك عندما تمتلك غيرة على دينك – ستولد في أعماقك بالتدريج، ثورة ضد السلبيات.
ستنبت لديك مجسات خاصة تستشعر بها الخطأ لتثور عليه. ستنمو عندك قرون صغيرة، خاصة بالاستشعار، وستمشي في الشارع وأنت لا يعجبك شئ فيه. لا أقول ذلك لأننا يجب أن نخاصم الناس ونضربهم ونصفعهم لنوقظهم مما هم فيه – فقط اقصد إن استشعارك للسلبيات سيكسر أغشية الروتين والبلادة التي تعودنا عليها.
كل المعاصي والكبائر التي نمر عليها دون أن يرف لنا جفن، كيف صارت كذلك؟
بالعادة. بالتعويد. بالروتين. بالتكرار.
شيئا فشيئا حاك الوقت والزمن خيوط العنكبوت والبلادة على المعصية، فصارت تكرارا، صارت روتينا، صارت عادة.

مع أطيب التمنيات بالفائدة و المتعة , هذا الكتاب من قسم فكر وثقافة بامكانك قراءته اونلاين او تحميله على جهازك لتصفحه بدون اتصال بالانترنت


مشاركات القراء حول الكتاب
لكي تعم الفائدة , أي تعليق مفيد حول الكتاب او الرواية مرحب به , شارك برأيك او تجربتك , هل كانت القراءة ممتعة ؟

Top